استضافت قمرة هذه الليلة في ديوانية السفر المقامة في المساحة الإبداعية “مكانة”  الدكتور . صالح الأنصاري الأستاذ المساعد في طب الاسرة والمجتمع ومشرف مركز تعزيز الصحة حيث تحدث في الديوانية حديثاً رائعاً  بعنوان “السفر و الهايكنج” حيث تحدث الدكتور الأنصاري عن المشي للصحة والذي يمارسه منذ ٣٠ عاماً تقريباً بلا انقطاع ، وقد أسس مجموعة خاصة بالمشي بمسمى ” مشاة السعودية ” والتي ساهمت في انتشار ثقافة المشي في جميع أرجاء المملكة بل وخارجها أيضاً .

واستمع الحضور الى حديث الدكتور باهتمام وسرد لهم العديد من قصص النجاح المرتبطة بالمشي للصحة ، وأشار الدكتور الأنصاري إلى  بعض إنتاجه العلمي في قضية المشي وتعزيز الصحة ، ولقد وفرت قمرة نسخ من كتابه للحضور بعد اللقاء .

كما انتقل الحديث إلى هواية مكملة لهواية المشي والتي كانت هي عنوان الديوانية الليلة وهي الهايكنج  والتي تهتم بالمشي في الطبيعة خارج أسوار المدن والتمتع بالهدوء والهواء النقي ، وكانت الرحلات التي تم تنظيمها من قبل الدكتور الأنصاري ورفاقه في هذه الهواية قد اتاحت الفرصة لمن يرغب تجربة المشي بطريقة الهايكنج وسط خبراء في هذه الرياضة والتي لا تخلو من المفاجئات والمواقف الصعبة حيث ذكر ضيفنا بعضاً منها والجدير بالذكر أن الدكتور الأنصاري قد بدأ في ممارسة الهايكنج في عام ٢٠٠٥ ولا يزال يتحين الفرص لممارستها .

ثم أخذ الحديث عن الرحلات الأكثر صعوبة داخليا كما ذكر د.صالح بعض المرتفعات الأعلى في نجد كقمة شمالات وقمة صبحة والتي شهدت مواقف صعبة للمجموعة التي رافقت د. صالح الرحلة ، لكنها كانت تنتهي بنجاح في كل مرة للخبرة التي يملكها الفريق ، وهذا جعله يتطرق لبعض الرحلات الخارجية وممارسة الهايكنج في جبل كلمنجارو مع مجموعة من المشائين السعوديين اقلهم عمراً ١٩ عام  و اكبرهم ٨٠ عام ، وجميعهم نجح للوصول .

ومع السرد الجميل من الدكتور الانصاري إلا أنه آثر التوقف والاستماع لأسئلة الحضور والتي كانت مهتمة جداً بتجاربه ورحلاته مع هذه الهواية الرائعة ، وبعد اللقاء كانت مكانه قد جهزت لضيوفها جميعا الضيافة من القهوة وقطع الشوكلاته اللذيذة وسط الأحاديث الجانبية حول موضوع الديوانية ، وبهذا ختمت الديوانية وانتهت ليلة جميلة من ليالي ديوانية السفر من قمرة .