استقبلت هذه الليلة ديوانية قمرة للسفر في مساحتها الابداعية  ” مكانة ” مصور الطبيعة الفنان محمد العنقري الذي اتحف الحضور برحلته الفوتوغرافية مع التصوير وكيف أصبح تصوير الطبيعة شغفه ليقطع المسافات الطويلة لمنطقة ويكرر زيارتها أكثر من مرة ليحصل على اللحظة المناسبة للإلتقاط .

بداية الحديث كانت باستعراض بعض من أعمال الفنان العنقري الفوتوغرافية والتي تصنف من فئة ” فاين آرت ” ولذا المجهود يكون كبيراً بعد التصوير كما ذكر العنقري ، حيث البحث عن أدق التفاصيل ومحاولة اظهارها بتقنيات معينة كالتقاط الصورة أكثر من مرة بتعريضات مختلفة لتكتمل العناصر بالشكل المطلوب .

لم يكن الحديث فقط عن التصوير بل ذكر لنا العنقري تفاصيل الرحلات التي قام بها وبعض المواقف الظريفة أو الطريفة ، والتي لم تمنعه من مواصلة تكرار الزيارة للمكان نفسه لأجل الطقس المناسب أو الزاوية الافضل .

وتحدث العنقري عن المعدات التي يستعملها أثناء التصوير خاصة في الطقس البارد جداً ، والذي تعلم بالطريقة الصعبة أن الطقس قد يكون معيق للتصوير عندما تتجمد الأطراف من البرد .

اختتم العنقري حديثه بعدد من المقولات الملهمة له وكانت فعلا ملهمة للجميع كمقولة  : العمر أقصر من أن تعيشه في مكان واحد والعالم أكبر من أن تختزل حياتك في بقة صغيرة منه .

وبعد الختام شكر الحضور ضيفنا المبدع وتمت دعوة الحضور الكرام للاقتراب من طاولة المتحدث وتناول القهوة المجانية التي تقدم جميع أيام الديوانية مع قطع الشوكولاته المختصة .