تجربتي في التحطيط العمراني لتحقيق الأنسنة في الأحياء السكنية| ديوانية المدينة| د.فرحات طاشكندي | السبت 2020/1/1

بدأت ديوانية المدينة بلقاء مع الدكتور فرحات حيث شاركنا في مكانة تجربته في التخطيط العمراني لتحقيق الأنسنة في الأحياء السكنية، وذكر بأن التخطيط الحديث للمُدن أهمل المشاة، وأدى إلى إنشاء بيئات تعتمد بشكل كُلي على السيارات.

استعرض الدكتور فرحات أول تخطيط في السعودية لمدينة الخبر، ووضح على هذا النموذج المستوى الأمني المنخفض فيها بسبب صعوبة التعرف على الغرباء عند تجولهم في المنطقة لكثرة المداخل والمخارج فيها، كما وضح فكرة العزل التي أدى لها هذا النوع من المخططات، حيث عزل المجتمع في جزر تُسمى “بلوكات” تحيط بها السيارات من كل جهة.

أما عن ضواحي النوم، فهي ضواحي نشأت نتيجة لاستخدام السيارة التي ساهمت بتطوير بيئات سكنية بعيدة عن مراكز النشاطات التجارية والخدمية لقلة تكلفتها مقارنة بالبيئات السكنية القريبة.

استعرض الدكتور بعد ذلك عدد من تجاربه للمساهمة في أنسنة مدينة الرياض ومن أبرز تلك التجارب ( تطوير شارع الأمير سلطان بعرض 36 متر) في حي السليمانية:

نشكر الدكتور فرحات على مشاركته خبرته وتجاربه في اللقاء الأول من ديوانية المدينة.