التعبير والتشافي بالمسرح| ورشة عمل| شهد الطخيم وأميرة النجيم| الأحد 2020/2/23

خاض الحضور تجربة جديدة وفريدة من نوعها من خلال حضور ورشة العمل التفاعلية التي أقامتها كل من شهد الطخيم، وأميرة النجيم عن مفهوم التشافي بالمسرح، أو كما يُعرف بالسايكودراما في مكانة. ولمن لم يسمع مُسبقاً بهذا المصطلح، فهو عبارة عن نوع من أنواع العلاج النفسي، وطريقة لاستكشاف الذات والأحلام ، يجمع ما بين علم النفس والدراما كنوع من أنواع الفنون، ويعتمد على مفهومين أساسيين: مفهوم الأدوار، ومفهوم العفوية.

ويقوم أساس مفهوم الأدوار على أن كل فرد منا، عاش خلال حياته عدة أدوار تبعاً للظروف المحيطة به، كدور الأب أو الأم، دور الابن أو الابنة، دور المدير، الموظف، المعلم، الطبيب، وغيرها من الأدوار التي لا حصر لها. ففي المنزل قد يلعب الكثير منا أكثر من دور في نفس المكان، دور الجدة، الأم، الزوجة، والابنة. ولكن قد نعلق في أحد الأدوار التي لا تُجدي نفعاً في وضعنا الحالي، لذا يجب علينا أن نعيش أدواراً مختلفة، لنرى الأمور من زوايا مختلفة، ونفهمها بشكل أوضح.

وحتى تتم هذه العملية بشكل كامل، لابُد أن تكتمل العناصر الأساسية وهي: السيناريو (المشكلة مُفرغة في قالب مسرحي، ولا تكون مجهزة مسبقاً بل يتم استكشافه خلال العملية) – بطل المسرحية – المعالج الذي يُدير الجلسة- المساعد الذي يُمثل الأدوار المُكملة لمساعدة بطل المسرحية – الجمهور (وهي المجموعة العلاجية. ويجدر بالذكر أنه من الممكن أن يقوم المعالج بدور المساعد، وأن يُستغنى عن الجمهور في جلسات العلاج الفردية.

نشكر كل من شهد وأميرة على تمكنهما من إيصال المفهوم، وتمثيله بشكل واضح للحضور وتطبيقه عليهم.