ديوانية جولان | خالد صدّيق

بين الكتابة والصورة

أقامت قمرة في مساحتها الابداعية  ” مكانة ” بالشراكة مع نادي كتابي للقرائة  الامسية الأولى من ديوانية جَوَالان  والتي كانت بعنوان  بين الكتابة والصورة للرحالة خالد صدّيق ، وقد افتتح اللقاء بالحديث عن أهمية التدوين في حياة الناس وحفظ الصورة التي نعيشها في عصرنا الحاضر ، واستعرض على ضوء تلك الفكرة بعض من تدويناته الشخصية للحضور ليسلط الضوء على البساطة في كتابة التدوين  . 

التدوين بالكتابة وبالصورة

وبما أن متحدثنا اليوم يهوى التصوير فهو اتخذ التصوير أيضا كأداة توثيق ولذا استعرض خالد صدّيق بعضاً من الصور والتي قد لاتعني الشيء الكثير للحضور قبل سماع القصة التي يستحضرها خالد كلما شاهدها كصورة يده بسوار المستشفى عندما تسمم بالايسكريم ، ولذا فالتدوين الكتابي يتفوق بأنه لا يحتاج الى ذاكرة المدون ، بينما الصورة أسرع في استجلاب الذكريات  . 

واختتم اللقاء بأسئلة الحضور ومناقشات في  التدوين زادت اللقاء ثراءً وقيمة  وبعد انتهاء اللقاء تم تكريم الرحالة خالد صدّيق بدرع من نادي كتابي .

ثم اقترب الحضور من ضيف الليلة وبدأت الحوارات الجانبية وسط أجواء مكانة الجميلة مع القهوة المختصة والتشوكلت .