مسجدي هذا | أمين قيصران 2019/5/18

لا يملك من يزور المسجد النبوي إلا أن يُدهش أمام فن عمارة، وجمال، وروحانية المسجد النبوي .. فالعيون أبواب القلوب. وتختلف تلك الأبواب باختلاف العيون التي ترى، فكيف بعين فنان تنقل لنا الجمال التي تراه، وتُدخل قلوبنا من باب مختلفٍ عن الباب الذي اعتدنا أن نرى من خلاله؟ التقينا اليوم بالفنان أمين قيصران، ورأينا ما رآه بعينه، وحكى لنا قصة بدء كتابه الذي يحمل بين دفتيه جمال المسجد النبي وروحانيته بطريقة لم نعهد أن نراه بها.