مجموعات القراءة| ريم القاولي| السبت 2019/10/5

بدأت ريم حديثها عن تجربتها في مجموعات القراءة، فقد ذكرت بأنها بدأت مجموعتها “تحدي القراءة” لهدف اجتمع الأعضاء على تحقيقه، وهو إنهاء القائمة التي صدرت من بوكتشينو، حيث تختار المجموعة موضوع معين (بدون إلزام الأعضاء بكتاب واحد) وتحدد مدة زمنية للانتهاء من الكتاب، ومن ثم يتم الاجتماع ومناقشة هذا الموضوع من زوايا مختلفة.
استعرضت بعد ذلك تاريخ القراءة بدءً بأول صالون ثقافي عُرف في التاريخ، وهو صالون الأميرة ولادة بنت المستكفي والذي كان بعكس صالون مي زيادة صالونا أرستقراطياً. كما عرض مقطع موثق لصالون ميسون الثقافي وانتهت بسؤال الحضور عن تجاربهم في حضور صالونات ثقافية سابقاً.
انتقلت بعد ذلك ريم للحديث عن خطوات تأسيس مجموعة قراءة، ومن أهم تلك الخطوات هي اختيار الأعضاء المناسبين، وقد شارك الحضور ببعض المعايير التي تساعد على الاختيار -من وجهة نظرهم- كأن يكون الأعضاء في نفس المستوى الثقافي أو في مستويات متقاربة، أن يكون لهم هدف مشترك يسعون لتحقيقه، أن تكون لهم تخصصات متقاربة إذا كانت المجموعة تهدف لمناقشات مواضيع متخصصة.
ذكرت بعد ذلك ريم بأن من أصعب المهام هي السيطرة على تركيز الأعضاء أثناء الجلسة، والحفاظ على استمرارية المجموعة، ويمكن الحصول على نتائج جيدة من خلال تقوية الروابط بين الأعضاء وذلك من خلال القيام بأنشطة مختلفة، بالإضافة إلى توزيع المهام وتدويرها فيما بينهم مما يزيد من شعور الانتماء لهم ويزيد من التزامهم.
وختمت ريم حديثها بذكر بعض المجموعات الإلكترونية لمن لا يسمح له الوقت بحضور اجتماعات المجموعات القرائية، كما شارك الحضور تجاربهم المختلفة، وتحدثوا عن مجموعاتهم، وأهدافها. كما دعت بعض المجموعات الحضور للانضمام لها.
نشكر ريم القاولي على مشاركتها تجربتها، وعلى جميع المعلومات والنصائح التي قدمتها في هذه الجلسة، كما نشكر كل من شارك تجربته، وأفاد الحضور بها.