كيف تنام المدينة ؟ ملخص رحلة وسن ( فشل البدايات، وشغف الاستمرار)| مهند الجعيدي | السبت 2019/9/21

ذكر فريق وسن أن الشرارة الأولى للفكرة كانت استغلال المساحات الضيقة، مثل الجامعات والمجمعات، وذلك لأخذ قسط من الراحة تُمكن الشخص من استئناف العمل بكل نشاط -بناءً على الثقافة اليابانية- مما يعمل على تطوير الإنتاجية، ورفع مستوى جودة العمل والإنجاز.

واجه فريق وسن عدد من الصعوبات في بداية المشروع، ونقتبس من حديثهم عن هذا الجانب: “المشكلة اللي واجهتنا عند إدخال المنتج للسعودية بدأت من الجمارك حيث أن المنتج يعتبر الأول من نوعه في السعودية، وبعد التغلب على هذه العقبة واجهتنا عقبة أخرى، وهي عدم وجود شركات للتأمين تقبل بتأمين الكبسولة، فلابُد من تكوين فريق ودراسة المشروع ومدى إمكانية قبول التأمين.”

أما ما يتعلق بتصميم الكبسولة فقد ذكر فريق وسن أن التصميم الداخلي لها أخذ منهم جهداً كبيراً، فقد كان عليهم الاعتناء بأدق التفاصيل لتوفير معظم الاحتياجات للعملاء المختلفين، فالكبسولة بشكلها الحالي من الممكن استخدامها للنوم، للمذاكرة، للترفيه (حيث تحتوي على شاشة داخلية).

كما ذكر: “ولضمان راحة المستخدمين بأقصى قدر ممكن، حرصنا على ألا تُصدر الشاشة أي صوت خارجي، فلابُد من استخدام السماعات، كما لابُد على المستخدم أن يوقع اتفاقية الاستخدام التي تنص على استخدام الكبسولة بطريقة لا تُزعج الشخص الآخر في الكبسولة المجاورة، ووفقاً لعدة ضوابط.”

” كما حرصنا على الناحية الصحية لاستخدام الكبسولة، حيث أن (المفارش المستخدمة) في الكبسولة تكون مغلفة بأقمشة للاستعمال الواحد، ومصنوعة من خامة غير نفاذة لأي سائل كالقهوة والماء، ويتم تغييرها فور خروج العميل منها، كما حرصنا على اختيار أجود نوع بأرخص سعر مستخدم وذلك لتقليل سعر التكلفة حرصاً منا على تقليل سعر الاستخدام للعميل.”

أما ما يتعلق بالمرحلة النهائية ونجاح المشروع فقد ذكر الفريق بأن شعورهم عند رؤية اكتمال التركيب الأول للكبسولة لا يمكن وصفه، وعلق على ذلك مهند بـ “كيف إن التعب اللي تكبدناه لتحقيق هدفنا، ماراح هباءً منثوراً، ومن هالمنبر نحب نقول لكل شخص عنده حلم، أو هدف يسعى لتحقيقه، لا تستلم، حاول مرة وثنتين وثلاثة لين تنجح وتوصل للي تبيه.”

أعلن فريق وسن عن خبر حصري في مكانة لأول مرة عن توقيعهم لعقد مع جامعتين في السعودية حتى الآن، فسنترقب رؤية الكبسولات قريباً في الجامعات لتساعد الطلاب على أخذ قسط من الراحة ومساعدتهم على استئناف يومهم الدراسي بنشاط أكبر.

سُعدت مكانة بعرضها الكبسولات وإتاحة الفرصة لتجربتها لمدة أسبوع كامل، وتتمنى لفريق وسن كل التوفيق والنجاح في مسيرتهم القادمة.