كيف تختار قهوتك والأداة الأنسب لذائقتك| المدربة المعتمدة: سارة العلي| السبت 2019/10/19

وصفت مقدمة الورشة سارة العلي القهوة بأنها الذهب الأسود، وتحدثت عن تاريخ القهوة، ورفض الناس لها في بداية ظهورها، كما تطرقت للحديث عن منشأها الأصلي، وطرق انتشارها.
“من طرق اختيار القهوة المناسبة للذائقة هي تجربة أنواع مختلفة من القهوة بنفس طريقة التحضير، مثل تجربة قهوة أثيوبية، كينية، كولومبية وغيرها لاختيار النوع المفضل.” وهذا ما قامت به مقدمة الورشة حيث تم تجهيز أنواع مختلفة بنفس طريقة التحضير، وسؤال المتدربين والمتدربات عن رأيهم، ووصف مذاق القهوة.
وعلقت سارة على التباين في المذاق بـ “تمتاز القهوة الأثيوبية بنكهة عطرية، وحمضية واضحة، أما حمضية القهوة الكينية فتعتبر عالية جداً، بينما تمتاز القهوة الكولومبية بنكهة كلاسيكية مثل الشوكولاتة والمكسرات، والكراميل. ”
“هناك ما يقارب الـ 120 فصيلة من شجرة (الكوفيّا) – القهوة- ومن أكثر الفصائل انتشاراً للاستهلاك والتجارة هي الأرابيكا والروبوستا، وتعتبر الأرابيكا من الفصائل التي تتطلب اعتناء أكثر من قبل المزارعين”
شرحت بعد ذلك سارة فكرة تذوق القهوة، حيث ذكرت بأنه يتم أخذ 5-7 عينات من القهوة، ويتم بناءً على تذوقها تقييمها بمعايير عدة، كالحمضية، الحلاوة، القوام، تنساق وتجانس مذاق العينات مع بعضها البعض حيث لابُد أن تعطي جميع العينات نفس المعايير، وهناك معيار يسمى (بعد التذوق)، وهو الطعم الذي تتركه القهوة بعد الانتهاء من شربها.
كما تحدثت مقدمة الورشة عن سلسلة الإنتاج التي تبدأ بالزراعة، ثم الحصاد، ثم المعالجة، ثم التعبئة، ثم الشحن، انتهاءً بالتحميص. وعلقت على الحصاد بأن له طريقتين: حصاد يدوي وآلي وذكرت ومميزات كل منهما، بالإضافة إلى طرق المعالجة الرئيسية: المجففة والمغسولة وطريقة كل منهما. أما عن التحميص فقد ذكرت الآلية ومعايير التحميص وأهميته.
“ومن أهم الأمور التي يجب مراعاتها عند حفظ القهوة هي الإضاءة، الرطوبة، الأكسجين، الروائح ، درجة الحرارة.”
بعد انتهاء الجزء النظري انتقلت المدربة سارة والمتدربين والمتدربات إلى ركن تحضير القهوة، حيث تم شرح الفروقات بين درجات الطحن، ودرجة حرارة الماء، وكيفية حساب الوزن وكمية الماء المناسبة، كما تم تحضير القهوة بمعايير محددة وتذوق اختلاف طعمها عن طرق التحضير الأخرى.
نشكر مقدمة الورشة المدربة المحترفة سارة العلي على شغفها لتعليم كل ما يتعلق بعالم القهوة.