تجربة التصوير في الحج | المصور رائد اللحياني| الأربعاء 2019/8/28

بدء رائد اللحياني حديثه عن الصورة المشهورة، والتي لاقت رواجاً كبيراً بين الناس (صورة المرأة التي تحجب الشمس عن زوجها المصلي) .. ذكر بأن الصدفة هي السبب وراء الانتباه لهذه اللحظة والتقاطها، فالمصور لا يصنع سيناريو الصورة دائماً، لذا لابُد أن يعرف متى يقتنص اللحظة المناسبة.
علق رائد على صورته الملتقطة للحرم المكي في عام 2007 بـ “التصوير لا يقتصر على الجمال فقط، بل هو تخليد، ونشر للتاريخ. فهُنا يظهر لنا الحرم المكي بشكل مختلف تماماً عما هو عليه الآن”
كما قال: “المصور تحت ضغط جداً عالي في موسم الحج، من سير، وثقل للمعدات، والانتباه للحظات التي تستحق التخليد بالتقاطها. ويُمكن للمصور إثراء المحتوى من خلال التنويع في مواضيع التصوير.” “يوم الخُليف، هو يوم في السنة، لابُد من توثيق لحظاته، ونشره، والاعتزاز به، وبجميع موروثاتنا وإيصالها للجميع من خلال لغة العالم ” التصوير”. ” “تجاوزت الحدود الجغرافية من خلال التصوير في الحج، حيث كلٌ انتقل من دولته حاملاً ثقافته وعاداته معه. في الحج، تعاملت مع مختلف الجنسيات بمختلف الثقافات. تجربة الحج، أخذت مني جُهد ووقت هائل، ولكن المقابل العائد علي من هذه التجربة، يستحق كُل ما يبُذل.”
نشكر رائد اللحياني على الرحلة التي أخذنا لها في مكانة الليلة، حيث شاهدنا مناظر الحج المهيبة، وشعرنا بروحانيتها.