أعلام في الظل

الأديب الأستاذ محمد القشعمي

عام جديد و افتتاحية عظيمة مع أعلام الأدب والثقافة في المملكة لحرص قمرة على الاحتفاء بهم وإعطائهم المكانة التي يستحقونها لذا تقام في “مكانة ” أمسيات أعلام والتي تعنى برواد الادب والعلم في وطننا الغالي ، وقد كان لقائنا الأول مع الأديب الرائع بروحه الكريمة  الاستاذ محمد القشعمي والذي أثرى الساحة بكتاباته وتوثيقه لحياة أدباء أعلام لم يتم الكتابة عنهم بالشكل اللائق وأفرد بعضهم في مؤلفات خاصة بهم والعديد منهم جمعهم في كتابه الجميل ( أعلام في الظل ) .

بدأ الأديب القشعمي حديثه عن بداية اهتمامه بالرواد وخاصة بعد الاحتكاك ببعضهم وخص منهم الأديب الراحل عبدالكريم الجهيمان رحمه الله

وإن كان بدأ التأليف متأخراً على حد وصفه الا أنه استطاع الإحاطة بعدد كبير من الأدباء وكانت البداية عندما اختيرت شخصية الأديب عبدالكريم الجهيمان كشخصية العام سنة 1421هـ  في مهرجان الجنادرية  وانطلقت بعده جهود الأديب القشعمي في التأليف عن رواد الأدب.

سرد الأديب القشعمي بأسلوبه القصصي السلس والممتع بعض المواقف والأحداث التي استرعت اهتمامه والتي حدثت له لتكون دافع للكتابة عن شخصية ما ،  على سبيل الذكر لا الحصر  سليمان الصالح و عبدالرحمن المنيف وأحمد السباعي ومحمد نصيف وعبدالله الوهيبي وعابد خازندار .

وختم اللقاء الثري الممتع بسرد سريع لمن ذكرهم الأديب القشعمي في كتابه “أعلام في الظل ” ومن سيذكرهم في الجزء الثاني من الكتاب والذي سيتم اطلاقه قريباً بإذن الله  .

وبعد الختام شكر الأديب قمرة على الاستضافة واستقبل أسئلة الحضور وكما أهدى عدد من مؤلفاته لقمرة وودعنا بوعد اللقاء قريباً للحديث عن الأديب الراحل عبدالكريم الجهيمان رحمه الله قريباً بإذن الله