جَوَلَان | يوميات مرسومة | حازم الغنيم

 

 أعيش بين أوراقي ورسوماتي لم أشعر يومًا بالوحشة”.     -حازم الغنيم

الفن كالأم في المنزل ، منبع الأمان والسلام وطوق النجاة الدائم ..
انطلق المعماري حازم الغنيم في الجولة الرابعة من ديوانية جَوَلان .. بين السفر والتدوين
في المساحة الإبداعية مكانة، والتي ركزت هذه الجولة على التدوين بالرسم
حيث وضّح المعماري حازم الفرق بين الرسّام والفنان وروح الفنان التي عادةً مايخلط الناس بينها ،كما أكّد الغنيم على أن الفن نابع من داخل الإنسان بدافع شعورٍ ما ولاتعيقه الوسيلة التي يعبّر بها عن شعوره فقد يعبّر بالورق ، الموسيقى وحتى القهوة.
وأوضح الغنيم طريقته بدمج تخصصه الهندسي مع هوايته المفضلة الرسم ، وشخصية “هزيم” التي كانت جزء من الرسم المعماري ثم تواجدت في أغلب رسوماته.
و نصح حازم الحضور بممارسة التدوين بالرسم باليد والإحساس بالورق وعيش متعة نفاذ حبر القلم على الورق ، وأن يخرجوا من الهرولة في عالم الرسم كمنافسين ، لأن الرسم ماهو إلا وسيلة للتعبير عن النفس والمشاعر
وأطلع الغنيم الحضور على مدوناته وحكاية قصة كل رسمة تم تدوينها ، كما شارك الجميع بالرسم الجماعي مع حازم كبداية للتدوين أثناء الجولة
“أنت رسّام لابد أن ترسم ، اجبر نفسك على الرسم أوجِد الحوافز التي تساعدك لكي ترسم، قدّم مشاعرك للعالم وانشر الفنّ”
– حازم الغنيم

كتبه / عهد غالي